مدرسة جمال عبد الناصر

شارك معنا

تعليى


    ماعدت يا امي اطيق الصمت

    شاطر
    avatar
    نور الهدى
    مشرفة سابقه
    مشرفة سابقه

    انثى عدد الرسائل : 51
    العمر : 31
    العمل/الترفيه : طالبه
    المزاج : حزن
    نقاط تميز : 300
    رقم العضويه : 76
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009

    سؤال ماعدت يا امي اطيق الصمت

    مُساهمة من طرف نور الهدى في الأحد مارس 08, 2009 4:53 pm

    .












    ..{ مَدّخَلْ


    فَوقْ التَلْ الأخَضَرْ..
    حَيثُ بَقَآيَا زَهْرٍ وَذّكَرَيَآتِ وَعِبَرْ..
    مَررتُ عَلَى طَفّلَہٍ صَغِيرة هَآجَرتْ..
    والآنْ عَآدتْ إلَى نَفسٍ المَكَآن.. بَعدَ عَشرينَ سَنہ..!









    هَأهِي تَقّبع عَلَى إحدَى القَآطِرآتْ المُعَطَلہ..
    لـِ تُشَآهِد مَآيَجْعَلُهَآ تُتَمْتِم لِنَفسِهَآ قَآئِلَہً :
    آآه كَم تَرقُص أنَغَآمْ المَآضِي.. لِتُرِينِي صَفَحَآتَ حَيَآتِي..
    أيَآماً كَآنِت لِي دُنيَآ تَداعِبُ أطَفَآلاً.. وَتُنِشِدُ ألحَاناً..
    وَيَدورُ شَرِيطُ الآمسُ لـِ يَعُودَ إلَى أحَلى مَآضِي..
    وَأرَاهَا تَبْتَسِمُ حَيَآتِي.. تَّضحِكُ أيَآمِي وَأرَاهَا..
    لَكِنْ..! كُلْ هَذَا شَريطُ الآمسْ فَمَآذا عَنْ اليُومْ ؟؟







    لَمْ يَتَبَقَى مِنْ ذَلِكَ الَتلُ الأخَضّرُ سِوى..
    البُقعَہ التِي أحتَضنَتْ هِذِه القَآطِره..
    التِي طَآلمَا تَسَاءلَتْ حِينَما لَجأتْ للِصُعودٍ إلَيَهَآ
    مَاسَبَبُ عُطّلهَآ..!!
    فأشَآرَ طِفْلُ مِلَوِحَاً بإنَہ عدوَآن أنتَهَك تَلُنَا الأخَضرْ..
    وَأصَأبت قَذِيفَتُہ تَلكَ القَآطِره عِدوآنْ..!









    أدّركّتُ وَقتَهآ زَهّرُ البَسأتِينَ قَدْ مَآتْ والسَحَبُ يُعَآني الشَتآت..
    سَرَآجُ مُتَحطِم.. كُوخٍ مُتَهَدمْ.. ذِكْرَيَآت الجَدْ الحَنُونْ.. وَالعَأب أطَفآلْ..
    وجُنونْ عَرُوسہٍ َسيَارة.. بَقَايا ومَلآبِسُ وَخِيَآطِہ.. آآآه يَآزَمْنْ..!










    كَيفَ أسْتَطِيعُ التَجَولْ بِينَ بَسَآتِينْ التل الأغْبَر..!
    أكْوآمُ رِمآلْ.. حِيثْ بَآبٌ مَكسورٌ.. وَنَوآفِذٌ تَصفِرُ فِيهَآ الريحُ..
    لُعَبُ..أورَآقٌ.. أقْلآمٌ.. وَحَقَآئب.. رَآئحَہ للمَوتِ.. مَقَآعدُ مُتَخَاذِلہ..
    أقّمِصَہٌ دَامِيہ.. وَحَكاياتُ نَاقِصَہٌ فَوقَ شِفَآة الأطَفَآلْ..
    والأطَفَآلْ نِيَآمُ فَوقَ مَوائِدُهم يَنتَظِرونْ نَهَايَہ هَذا الفَصلْ..
    أسْرَعتْ.. تَعَثَرتْ بـِ رَأسِ طَفلٍ صَغيرْ
    أمسَكتْ الرأسْ أسْائلها فَقَآلْت : نَحنُ الأطَفَال الشُهَدَاء..









    سَألتُها حَدِثِينِي عَما جَرى أثنَاء رَحيلِي أيتُها الشِهيدة..!











    قَآلتْ فِي الحَربْ يَستَيقُظُ الأطَفَآلْ
    فَلآ يَجِدونْ أبَأءهُمْ يَذهَبُونْ إلَى المَدَارس..
    تُوَدِعُهمْ أمَهَاتِهُمْ بـِ دُموعٍ وَصَمتْ فـَ يُلَوحُونَ بِأكفِ فَأرغَہ مِنْ الخُبزْ..
    يَأكُلونْ رِمآلْ الطَريقْ فَتأكُلهم قذائفُ أرسِلتْ مِن أجَلهُم كِي يَحفَظوا دُرورْس
    التَأريخْ جَيداً قبَلَ أنْ يَمُوتُوا..!










    فِي الَحرب تَنتَظرْ الأمهَاتْ الأولادْ والأزواجْ
    تَعودُ الدَفَأتِرْ والكُتبْ ولا يعُود الأطفَالْ وَيَعودُ الأزواجْ
    أسمَاء تَركَتُها الحربْ فَوقَ الرِمآلْ..!










    قَالتْ: الجَميعُ فِي الحَربْ لآيَبْكِي أحدُ عَلى أحدْ لأنْ الدمَاء تَغسلُ الدموعْ !؟









    وَجوهٍ شَاحِبہٍ واجِمہ لاِتستَقبِلْ أي إبْتِسَامِہ..
    وَلو كَانتْ عَابِرة فِي الحربْ تُغْلَق الحَدائقُ أبَوابٌها..
    وَتخْرجُ الطيورٌ مِن أوكَارِهَا مُهَاجِرة..











    فِي الحَربْ سَماءً تُمطِر ناراً وَبُيوتُ تَحتَرقْ فِي الحربْ..
    لآفرقَ بينَ صآمتِ وَمُتَكَلِمْ بِين مِن يَصْرَخُ..وَبين منْ يُغَنِي
    بَينَ رَجُلاً وإمرَاه بَين طَفلٍ وَعجُوزْ فِي الحربْ الكُلْ سَواسِيہ ..
    فِي الحربْ لاوجُودَ لـِ قَنَابلَ ذكِيہ بلْ ثِمہ رِجَا أغبِياء يَقصِفُونْ الجَميعْ!









    وَكَآن هَذه الطَفلہ الشَهيَدة بُعِثَتْ للحيَاة لتُخبِرَ أمَها :


    مَاعدْتُ يَاأمِي أطِيقْ الصمْتّ.. ولَمْ تَزلْ تَقلقلُ الأيامـ صَرختُكْ
    ولمْ تَزلْ فِي القَلبُ حَسرتُكْ.. وَلمْ يَزلْ لَحمُ أخِي مُبَعَثَراً فِي المَدرَسہ..
    يَنزفُ دمْ وَيَصْرَخُ قُمْ..!!










    وَلم تَنسَ تَلكَ الوَصِيہ إلَى عَمُها..
    ( إذَا لآنَ قَلبُكَ للِنسوة اللآبِسَآتْ السَوادِ ولأطفَالِهنْ الذِينَ تُخاصِمَهم الإبتِسامہ)
    أنَ بِنت أخِيكَ اليمامہ زَهرةٌ تتَسَربلْ فِي سَنوآت الصِبا بـِ ثيَاب الحِدادْ..











    لآأمَلْ لِعودَة أيَامِي.. فسَأرحلْ وَأتْركُ أوهَامِي..
    يُمَزقُني الألمْ.. يَقِتلنِي كُل دَقيقہ.. ثانِيہ..
    وَلَم تَعُد أمَاكِن الذِكرى كما تَركتُها إذاً الوَدآعْ ..فإني
    أحتضِر وَ أحتضِر مِن جُرحْ أيامِي فـَ وَداعَا ذِكرِياتِي..




    مَخْرَجْ }..


    السَلآمْ..
    كَثِيْرَاً مَآنَُقُولُهَآ وَالآجْدَرُ الدُعَاءَ بِهَآ !
    فَـ السَلآمْ عَلّيّكُمْ وَعَلَى عِشْرِينَيَة الذِكْرَى..
    وَأطْفَآلْ العَربْ المُسْلِمِينْ وَرَحْمة الله وَبَرَكَآتَه..


    .
    .


    آثرت فيني0

    ورآقت لي فحبيت آنقلهـآ لكمً .~

    دمتـمً بآحسـنَ حـآلْ
    avatar
    خالد سعد
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 2369
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : معلم اول أ
    نقاط تميز : 3000
    رقم العضويه : 1
    تاريخ التسجيل : 12/11/2008

    سؤال رد: ماعدت يا امي اطيق الصمت

    مُساهمة من طرف خالد سعد في الإثنين مارس 09, 2009 3:46 pm

    موضوع مميز
    واكثر من رائع
    جزاكى الله كل خير


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 7:13 am